المدونات

مراسم الزواج ( زفة - زفات )


مراسم الزواج عند العرب :


زفاف، أو عرس، أو فرح. تغيرت مراسم الزواج العربي جداً في السنوات الماضية. ومن المفترض أن تكون تقاليد حفل زفاف الدول العربية الأصلية مشابهة جداَ إلى العصر الحديث كالزواج البدو والزواج الريفي، و في بعض الحالات تكون فريدة من منطقة إلى أخرى، حتى في نفس الدولة.


عادة يشمل حفل الزفاف الزفة وهو موكب يعلن بصوت عالي عن حفل الزفاف. وتختلف الزفة من منطقة إلى اخرى . في مصر مثل الزفة الشعبية في الشمال. وفي تقاليد بلاد الشام الدبكة الشعبية .و يمكن ان تجد نماذج اخرى من الزفة في شمال أفريقيا كما في الخليج أيضاً .





السبوع (حفلات استقبال المواليد)



تختلف أنواع وأشكال الحفلات حسب الغرض من الأحتفال، حيث الاحتفال بالزفاف يختلف عن الأحتفال بـتخرج طالب علم أو الأحتفال بقدوم مولود جديد، حفلات استقبال المواليد تختلف من دولة لدولة ومن ثقافة إلى ثقافة ومعها تتغير بطبيعة الحال نوع الموسيقى الملائمة للإحتفال. 


السبوع هو من أقدم عادات استقبال المواليد حيث هو عبارة عن احتفال يقيمه المصريون للمولود بعد سبعة أيام (أسبوع) من مولده. وقد يقوم المسلمون بعمل عقيقة في ذلك اليوم.

في بداية السبوع يوضع الطفل المولود داخل صينية قعرها عبارة عن شبكة ويوضع على طاولة عالية وبجواره إبريق لو كان المولود ذكرا أو مقلاة لو كان المولود أنثى.

ثم يحمل الطفل ويوضع على الأرض ويبدأ ما يسمى ب"دق الهون" وهو عبارة عن صوت يصدر نتيجة دق الهون المعدني وتقوم به غالبا جدة المولود وتردد وهي تدق هذا الهون عبارات بها وصايا للمولود كأن يكون مطيعا لوالديه.

ثم تمر الأم من فوق الطفل سبع مرات تردد خلالها السيدة التي كانت تدق الهون عبارات البسملة.

وبعد ذلك الطفل مرة أخرى فوق الطاولة ويحمل الأطفال والكبار شموع بيضاء مشتعلة ويطوفون بالطاولة مرددين الأناشيد المشهورة للسبوع ثم يتم توزيع الحلوى على الأطفال.

 



 أشهر أنواع الزفات السعودية الرائجة بين الفتيات


على الرغم من التغيّرات التي طرأت على الحياة التي نعيشها، حيث كل ما هو جديد طغى على كل ما هو قديم، إلّا أنّ هناك بعض العادات الجميلة الخاصة بالزواج، ما زال المجتمع السعودي يحافظ عليها حتى اليوم، وذلك لأصالتها، ومنها "الزفة" التي تُعتبر من أسس الزفاف الأسطوري في المملكة العربية السعودية منذ القِدم وحتى اليوم.


• الشعر الملحّن

وتكون تلك الأشعار قديمة، لكنها ملحّنة بأصوات حديثة من المغنّين والمنشدين.

كما أنها تحتوي على كلمات تلائم الزفّات، لذلك تلجأ العروس لاختيارها، وفي الآونة الأخيرة نجد هذا الأسلوب هو الأكثر استخدامًا وطلبًا بين العرائس.

• الشعر المسمّى

هناك العديد من الفتيات في ليلة زفافهنّ يرغبن في أن تكون زفّتهنّ على شِعْر مُسَمّى، بمعنى أن يحمل اسمها واسم زوجها معًا، ويُكتب لهما بشكل خاص.

إنّ تلك الطريقة كانت موجودة سابقًا، ولكنها انتشرت اليوم بشكل كبير، والكثير ما زال يرغب بها؛ لأنها تُعتبر بمثابة تجديد وكسر للروتين المعتاد في جميع المناسبات.

• الأغاني الكلاسيكية

بعض العرائس يفضِّلن في ليلة زفافهنّ أن يتمَّ الزفاف على زفة تختارها هي وزوجها، وتجد أن كلماتها تتلاءم مع ليلة زفافها.

وفي الغالب تجمع الأغاني الكلاسيكية بين الشعر الملَحَّن والصوت الغنائي الواضح.

 

• الأغنية المسمَّاة

بطبيعة الحال، تتشابه تلك الأغنية مع الشعر المسمَّى، لكن هنا يختلف الحال في كون العروس تختار أغنية ملحَّنة باسمها.

وتتميز الأغنية بكونها أكثر حيوية، والجميع يتقبّل فكرة الأغنية؛ لأنها ستكون أكثر فهمًا من قِبَلِ الجميع، وستُلهب حماس الضيوف.

 

• الأصوات العائمة

بعض العرائس يرغبن كثيرًا في أن يتمَّ زفافهنّ على أصوات هادئة، إمّا لأنهنّ يرغبن في ذلك، وإمّا لكونهنّ يشعرن بالخوف من الظهور أمام الآخرين بصورة تجعلهنّ يشعرنَ بالتوتر.

بالتالي نجد كثيرًا من الزفّات عبارة عن أصوات عائمة، ما بين موسيقى خفيفة أو أصوات مياه وبحار ومطر، توحي بالراحة والهدوء.



 


أصول حفلات الزفاف في السعودية قديماً


لحفلات الزفاف عادات و تقاليدمن دولة إلى دولة و من مدينة إلى مدينة، بل مختلفة من قبيلة إلى قبيلة، لكن تجتمع عادتاً العائلات السعودية قديماً على نهج معين في تحضير العروس والعريس و حفلة الزفاف، من العادات القديمة و الجملية في التاريخ السعودي للزفاف هو إستخدام مادة (المشاط) لشعر العروس وهو عبارة عن مجموعة من الزيوت العطرية والورود المجففة، كما اعتادت العروس على لبس فستان مشجر أو مزخرف و ليس بأبيض كما في هذه الأيام، وأيضاً ممن العادات القديمة هو تقديم العريس مبلغ مالياً أو قطع من الذهب لأم العروس وهو ما يسمى بـ (الفتاشة).

كما أيضا أغاني وحفلات الزفاف اختلفت بإختلاف الزمان، حيث كانت حفلات الزفاف قديماً تعتمد على تقديم بيوت من الشعر الغزلي في جمال العروس وحسن أخلاق العريس مع ضرورة وجود الدف و هو الألة الموسيقية المعتادة، أما الآن اختلفت وتنوعت أغاني زفاف الزواج، حيث يوجد الأغاني الرومانسية والهادئة و الأغاني الصاخبة أو تفصيل أغاني بالأسم.








القصائد و طرق إلقائها 


إلقاء قصيدة ليس بالأمر البسيط حيث يجب توفر عدة شروط لإلقاء قصيدة بالشكل الصحيح، أولا 

قراء الأبيات بعناية تامة تذكر دائماً أن تعطي حق لكل بيت تقرأه ولا تنسى الوقوف حتى لو لم يكن هناك علامات ترقيم وذلك حتى تعطي تفصيل أكثر للبيت، أيضا القراءة ببطء ولا تنسى تعابير الوجهه، كما أن إظهار العاطفة في البيوت التي تشعر بها أكثر من غيرها جزء مهم من طريقة إلقاء القصيدة حيث تعابير الوجهه و العاطفة تظهر في طريقة إلقاء القصيدة، وعند الإلقاء أظهر بعض من الأنسانية بمعنى لا تقرأ و كأنك تتحدث لنفسك فقط، ودائماً كن واثقاً من نفسك واحرص على التواصل البصري بينك وبين الجمهور. 




زفات

زفات تخرج